التخطي إلى المحتوى

 

أ/ محمد مهمدي يكتب.

الغوغائية لفظ قد يكون صادما للبعض ولكنه لفظ في محله بل أقل وصف يمكن أن أصف به اللامهنية والعشوائية التي تسود المجال الرياضي خاصة مجال تدريب رياضة كرة القدم ، فأصبحنا نرى العجب العجاب والذي يتمثل في الغياب التام للمدربين ذوي النزعة الأكاديمية والمهنية الذين يمتلكون مقومات العمل في مجال التدريب لاسيما بأندية المسابقات الدنيا ومراحل الناشئين المختلفة إضافة لأكاديميات تدريب كرة القدم المنتشرة بالمحافظات ، وتصدر المشهد أشخاص لايمتون بصلة للمهنية والعمل الأكاديمي وأصبحوا مدربين لمجرد أنهم مارسوا اللعبة أو حصلوا على دورة تدريبية لمدة أشهر قليلة

والسؤال الذي يطرح نفسه أين الأكاديميين خريجي كليات التربية الرياضية ؟

وهل سيتمكن من يطلق عليهم لفظ مدرب أو كابتن من الغير أكاديميين فهم وتطبيق الجوانب البدنية والمهارية والخططية والنفسية والصحية والفسيولوجية للاعبين وهل من الأساس لديهم ثقافة ووعي يؤهلهم لدراسة تلك الجوانب وبالتالي تطبيقها عمليا على المتدربين.

تلك التساؤلات العديدة ليس لها إلا إجابة واحدة نحن أمام مجال تحركه المحسوبية والرشوة ويغيب عنه التخصص والعمل الأكاديمي ولن تنهض كرة القدم في مصر رغم آلاف المواهب إلا لو اختفت تلك الظاهرة .