التخطي إلى المحتوى

لقد تم إجراء الأبحاث الطبية والدراسات العلمية عن المخاطر التي تعود من تناول المضادات الحيوية بكثرة وخاصة لمن يبلغون أربعين عامًا أو أكثر، وقد أثبتت تلك الدراسات أن كثرة تناول المضادات الحيوية يؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان وخاصة على الكبد والجهاز الهضمي مما يحدث وبشكل كبير مرض التهابات الأمعاء.

المضادات الحيوية

هي عقاقير تؤخذ عن طريق الفم وتعالج الكثير من الإصابة بأمراض البكتيريا والميكروبات كما إنها تعالج أيضا الالتهابات بأنواعها، وتلك المضادات لها أنواع كثيرة وكل نوع منها يعالج مرض محدد بعينه، ولكن تم إجراء أبحاث في جامعة نيويورك لانغون هيلث أن المضادات الحيوية تؤثر بالسلب على الصحة العامة لجسم الإنسان، وخاصة إذا تم تناولها لفترة طويلة تصل لسنة أو سنتين من تناولها.

وقد تم الكشف ان هناك سبعة مليون فرد بكافة دول العالم، يعانون من مرض التهابات الأمعاء نتيجة تناول المضادات الحيوية بكثرة.

في حالة التوقف عن تناول المضادات الحيوية

لقد ارتبطت أمراض القولون والأمعاء والكبد ارتباطًا وثيقًا بالمضادات الحيوية، حيث أنه إذا تم تناول المضاد الحيوي بكثرة فإنه يؤدي لالتهابات القولون والتهابات الأمعاء لكافة الأعمار من عمر سنتين ولكن تزيد تلك الإصابة لمن بلغوا الأربعين عامًا أو أكثر.

ولقد حذرت الدراسات أنه لابد من إيجاد بديلا لاستخدام المضادات الحيوية، حتى نتفادى حدوث مخاطرها الضارة على صحة الإنسان، وإذا أصابك عزيزي القارئ أي نوع من أنواع التعب فقبل أن تلجأ لأخذ المضادات الحيوية يجب عليك أن تذهب للطبيب على الفور.