التخطي إلى المحتوى

يضطر بعض الناس إلى البقاء في المنزل بمفردهم والنوم بمفردهم لأي سبب من الأسباب، لكنك هل فكرت أبدًا في أن النوم وحدك قد يكون مكروهًا في الإسلام ، سواء كان للذكر أو للأنثى، وذلك وفق ما ورد في السنة النبوية الشريفة، إن التحذير من النوم وحيدا، كانت واحدة من ضمن الوصايا والسنن النبوية الشريفة، التي لا يجب التغافل عنها أو إهمالها، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم دائمًا ما يوجهنا إلى كل ما فيه خير وصلاح لنا، ودائما ما يرشدنا إلى البعد عن كل ما فيه شر أو سوء في الدنيا أو الآخرة، لهذا يجب علينا توخي الحذر والاتباع لأي تحذير يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث عندما ينام الشخص وحيدا يبيت مهموماً ويتحكم فيه الحزن والقلق، حيث أن الوحدة تكون السبب الذي يستعمله الشيطان ليكون سبباً كبيراً في عديد من الأمراض النفسية والصحية.

"اوعى تبعد عن مراتك".. لهذه الأسباب حذر الرسول من النوم وحيدا
النوم

لهذه الأسباب حذر الرسول من النوم وحيدا

وقد ذكر في حاشية بلوغ المرام لابن باز، الصفحة أو الرقم: 799، أنه قال عبدالله بن عمر -رضي الله تعالى عنه- في إسناد صحيح، أن الرسول صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قد حذر من الوِحدةِ أو أنْ ينام الرجلُ بمفرده أو يسافرَ وحده”، وفي الحديثِ: التوصية على اجتِماعِ الأشخاص ومُؤانَسَتِهم لبعضِهم، كما أن فيه: حِرصُ الرسول صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على سلامة المُسلِمِ من أنواعِ الخطر والأذى، حيث نحذر النبي من الوْحدَةِ: أنْ يبيتَ الرجلُ بمفرده، وذلك في رواية عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 6919 | خلاصة حكم المحدث: صحيح، التخريج: أخرج أحمد (5650) مطولاً.

حديث الرسول عن التحذير من الوحدة

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” لا تجعلوا بيوتكم مقابر فإن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة” وقد نهى النبي عن سفر الرجل وحده، فعن بن عمر جاء رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال إني كنت في موضع كذا وكذا فمررت بمقبرة فخرج علي من قبرا طالبا ومطلوب في يد الطالب مطرقة من حديد وفي عنق المطلوب سلسلة فضربه الطالب علي رأسه بمطرقته فدخل في الأرض ثم نجم من مكان أخر فعاد شعر رأس الرجل ولحيته بعد سواد أبيض فقال عمر لهذا نهانا رسول الله عن سفر الرجل وحده أو النوم في بيت وحده “.