التخطي إلى المحتوى

حذرت وزارة الداخلية الآباء بشأن تسمية المواليد بأسماء غريبة وغير مألوفة حيث شهد المجتمع المصري منذ فترة قريبة وجود أسماء غير مألوفة للأطفال في المجتمع المصري فقد كانت أسماء دخيلة، وحتى وجود أسماء غير جائزة من الناحية الدينية أو القانونية، ولذلك فقد تم اصدار قوانين لحماية الطفل من قيام الآباء غير المسئولين بتسمية أبنائهم أسماء غير مشروعة وغير مستحب التسمية بها قد تتسبب في الإساءة للأطفال فيما بعد، فإذا قام أحد بمخالفة ذلك سيعرض نفسه للمسائلة القانونية فقد قامت الحكومة المصرية بإقرار القانون وبشكل رسمي كمان أن هناك اتجاه للقيام بتغليظ العقوبة، وسنتناول من خلال السطور القادمة بشيء من التفصيل عن الغرامات المقررة بشأن الغرامة المقررة، وموقف البرلمان المصري فيها.

أسماء يعاقب عليها القانون


وفقاً لقانون الأحوال المدنية والذي حدد بعض الشروط التي لابد من الإلتزام بها قبل القيام بتسمية المولود حيث أن هناك أسماء ممنوع التسمية بها حتى لا يتم التعرض للعقوبة أو المسائلة القانونية فمثلاً الأسماء المركبة تعتبر مخالفة للقانون أيضا تلك الأسماء التي تحمل في معانيها معنى مخالف للشريعة الإسلامية أو الدين المسيحي ولا يمكن للأب تسمية مولودين بإسم واحد، ونتيجة لذلك فقد أقرت الأحوال المدنية أن من يقوم بمخالفة ذلك فإنه يعرض نفسه للعقوبة القانونية والتغريم المالي ويقوم بدفع غرامة قدرها 200 جنيه مصري، وذلك في ظل وجود مقترح برلماني بزيادة الغرامة إلى 5000 جنيه.

كما قام النائب هشام الجاهل عضو مجلس النواب بتقديم مشروع لتغليظ العقوبة وتشمل الغرامة والحبس لمدة لا تقل عن سنة،، حيث ذكر أنه لاحظ إنتشار اسماء غريبة بين المواليد الجدد في مصر مثل ريناد ورانا ويارا ومايا، وهذه أسماء لايعرف معظم الناس معناها وأنه انتشر مؤخرا أسماء مركبة وأسماء محرمة دينيا والتي لا تليق إلا بالله عز وجل مثل اسم ملك الملوك، هذا وقد كان القانون رقم 143 لسنة 1994 والخاص بقطاع الأحوال المدنية والذي تم تعديله في 2018 قد قام بحظر 4 أنواع من الأسماء ويحظر على المصريين تسميتها وهي الاسم الذي يحمل إهانات وشتائم لصاحبه، الإسم المخالف للنظام العام، الاسم الذي يحمل لفظ مهين لصاحبه أو خادش للحياء، والاسماء المركبة والمنافسة للشرائع السماوية.

ضوابط تسمية المواليد


هناك عدة ضوابط للتسمية لابد من الإلتزام بها حتى لا يتم معاقبته طبقاً للقانون والضوابط هي:

1. يجب أن يكون الاسم حسنا وويستوي في ذلك الذكر والأنثى، بحيث لا يستقبحه الناس، ولا يستنكره أو يكرهه الطفل بعد أن يبلغ ويعقل.

2. يجب ألا يكون في الاسم قبحٌ، أو تزكيةٌ للنفس، أو تلك التي يُتطيَّر بنفيها.

3. يجب ألا يوحي الاسم بالكِبْر أوالعَظَمة، وعلو الإنسان بغير الحق حتى لا يتولد للطفل كبر مذموم.

4. أيضا يجب ألا يكون في التسمية إشارة إلى الشرك، مثل كل اسم مُعبَّد مضاف إلى غير الله سبحانه وتعالى، كعبد العزى، وعبد الكعبة، وعبد الدار، أو عبد فلان إلى آخر نوعية هذه الأسماء.

5. ألا تشتمل التسمية على ما نهى الشرع عن التَّسمِّي به؛ كالتسمية بكل اسم خاص بالله سبحانه وتعالى، كالخالق والقدوس، أو بما لا يليق إلا به سبحانه وتعالى، كملك الملوك وسلطان السلاطين وحاكم الحكام.

6. ألا يتم تسمية الطفل بأسماء لا تليق إلا بالرسول الكريم مثل الصادق الأمين وغيره.