التخطي إلى المحتوى

الكثير من الأزواج في أغلب الأوقات يقومون بشرب الماء مباشرة بعد انتهائهم من العلاقة الزوجية، حيث أنهم في هذا الوقت يجدون أنفسهم بحاجة إلى شرب المياه نظراً لما يبذله الجسم من جهد كبير أثناء الجماع، في حين انتشرت هذه العادة بين الكثير من الأشخاص في حين يظن البعض أن النبي صلى الله عليه وسلم قد حرم علينا أن نشرب المياه بعد الجماع مباشرة، وكذلك يوجد شائعة يزعم فيها البعض أن شرب المياه بعد الانتهاء من الجماع بشكل مباشر يؤثر على الإنجاب والحمل، وهذا ما سنتعرف عليه خلال هذا المقال.

حقيقة نهي الرسول صلى الله عليه وسلم شرب المياه بعد الجماع

 انتشرت العديد من الشائعات عبر المدونات الإلكترونية وبعض القنوات على موقع التواصل الإجتماعي اليوتيوب، تقول بأن النبي صلى الله عليه وسلم نهانا عن شرب الماء بعد الجماع مباشرة، في حين أنه لم يرد إلينا أي حديث صحيح في ذلك، وقد نُسبت هذه الإشاعة لكتاب الطب النبوي لابن القيم الجوزي، وفي الكتاب في الصفحة (194) وقال ابن القيم فيه “أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان هديه في الجماع أكمل هدي، يحفظ به الصحة، وتتم به اللذة وسرور النفس، ويحصل به مقاصده التي وضع لأجلها وهذه المقاصد هي :

  • حفظ النسل.
  • إخراج الماء الذي إذا تم احتباسه واحتقانه يضر البدن.
  • دوام النوع الإنساني.
  • قضاء الوطر ونيل اللذة والتمتع بالنعمة.

امنع العادة دي فوراً .. لماذا نهى الرسول ( ص ) وحذر المسلمين من شرب الماء بعد الجماع مباشرة .. وما علاقة ذلك بالحمل !؟

هل يوجد تأثير لشرب الماء بعد الجماع مباشرة على الحمل والإنجاب؟

 من الجدير بالذكر أنه لم يتم ذكر حدوث أي تأثير على الحمل والإنجاب في حال تم  شرب المياه مباشرة بعد الانتهاء من العلاقة الزوجية، ولا يوجد علاقة بين هذا الأمر وفشل الحمل أو نجاحه في حين نجد أن بعض الدراسات تشير إلى أن شرب الماء مباشرة بعد العلاقة يمكن أن يخفّف من نسبة شعور الشخص بجفاف الجسم، والصداع الحاد وغيرها من الفوائد.