التخطي إلى المحتوى

حررت شركة «كراون استيت» التي تشرف على مجموعة من العقارات المملوكة للملك تشارلز الثالث، ملك بريطانيا، دعوى قضائية ضد شركة التواصل الاجتماعي “تويتر” المملوكة لرجل الأعمال إيلون ماسك، ثاني أغنى رجل في العالم، تطالبها فيها بسداد قيمة المبالغ المالية المتأخرة من الإيجار لمقر شركة التغريدات القصيرة في «سان فرانسيسكو» وسط العاصمة “لندن”.

ووفقًا لتقارير إعلامية بريطانية فإن إدارة العقارات التابعة للتاج الملكي في بريطانيا، أقامت دعوى قضائية ضد منصة التغريدات “تويتر” أمام المحكمة العليا في لندن الأسبوع الماضي، ولم ترد الشركة المملوكة لثاني أغنى رجل في العالم عندما طُلب منها التعليق من قِبل الإعلام.

جدير بالذكر أن الملياردير العالمي إيلون ماسك، ثاني أغنى رجل في العالم، استطاع الاستحواذ على شركة التواصل الاجتماعي في صفقة تاريخية بلغت قيمتها 44 مليار دولار في أكتوبر الماضي، ومن ثم قرر بعدها الاستغناء عن ما يقرب من نصف العمالة في الشركة حيث أقدم على إلغاء حوالي 7 آلاف وظيفة.

”تويتر“ تتأخر في سداد الإيجار عن مقر العاصمة وتواجه دعوى قضائية
تويتر

وكشفت شركة «كراون استيت» البريطانية المسؤولة عن إدارة العقارات الملكية تفاصيل مطالبة “تويتر” بسداد المبالغ المالية المتأخرة من إيجار المبنى الإداري الكائن في شارع أير في سان فرانسيسكو بميدان بيكاديلي، مؤكدة أنها واحدة من أكبر الشركات التجارية المستقلة في المملكة المتحدة التي تدخل أرباحًا لوزارة الخزانة البريطانية بغرض الإنفاق العام، وهو ما يجعلها دائمًا تحرص على المال العام لاسيما في ظل الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها المملكة.

وأوضحت الشركة الأعرق في المملكة المتحدة أنها تخصص نسبة تبلغ 15 % من الفائض السنوي من أرباح هذه العقارات للعائلة الملكية، وهو ما يُعرف باسم المنحة السيادية لدعم الواجبات الرسمية.

وأزاحت تقارير إعلامية سابقة الستار حول خسائر “تويتر” بعد خفض المعلنين قيمة الإنفاق خلال الأسبوع الذي سبق استحواذ إيلون ماسك على المنصة، والتي قُدرت بنحو 53.8 مليون دولار.