التخطي إلى المحتوى

قامت مشيخة الأزهر في الجمهورية المصرية بمطالبة كافة الدول والشعوب الإسلامية بالتوقف بشكل نهائي عن التعامل مع جميع المنتجات التي يتم استيرادها من دولة السويد والدولة الهولندية، وجاء ذلك الطلب بعد ماتم حدوثه من حرق المصحف الشريف وتمزيق كلام الله عز وجل في تلك الدولتان وهي إهانة عظمى يجب اتخاذ قرار عاجل بها للتوقف الفوري عن فعل مثل تلك الأفعال التي لا يتم قبولها نهائيا من الشعوب الإسلامية.

بيان للأزهر

من خلال الصفحة الرسمية للأزهر على فيس بوك قد تم نشر بيان له جاء كما يلي:

“يطالب الأزهر الشريف الشعوب العربية والإسلامية بمقاطعة جميع المنتجات الهولندية والسويدية بكافة أنواعها، واتخاذ موقفٍ قويٍّ وموحَّدٍ نصرةً لكتاب الله ولقرآننا الكريم؛ كتاب المسلمين المقدَّس، وردًّا مناسبًا لحكومتي هاتين الدَّولتين في إساءتهما إلى مليار ونصف مليار مسلم، والتمادي في حماية الجرائم الدنيئة والبربرية تحت لافتة لا إنسانية ولا أخلاقية يسمونها ’حرية التعبير‘، وجديرة بهم أن يسموها ديكتاتورية الفوضى، وسوء الأدب، والتسلط على شعوبٍ راقيةٍ مرتبطةٍ بالله وهداية السماء”.

الأزهر الشريف ونصرة والدين الإسلامي

من خلال اليان الرسمي للأزهر الشريف أيضًا  حث على أنه يجب على جميع الشعوب الإسلامية بسرعة المقاطعة، وحث الأطفال والشباب على البدأ في ذلك الأمر على الفو، وأن من يقوم بالتقصير في ما هو مطلوب، يعد تخاذل من هؤلاء الأشخاص في العمل على نصرة الدين الإسلامي، وأن مثل هؤلاء لم يعلموا قيمة هذا الدين العظيم إلا عندما يتم مقاطعتهم ومقاطعة منتجاتهم وهنا يقفون وجها لوجه أما المادة، ويتم التوقف عن القيام باستفزاز المسلمون في العالم، فهم لا يفهمون سوى هذه اللغة وسقوط الاقتصاد، وتم ختام بيان الأزهر بهذه الآيات الكريمة: {يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ}.